موقع عصري يهتم بشئون المحامين ( إصدار تجريبي )

جمعية خدمات محامي الهرم هي إحدى منظمات المجتمع المدني المشهرة طبقا للقانون رقم 84 لسنة 2002 تحت الأشراف المالي والأداري لوزارة التضامن الأجتماعي
جمعية خدمات محامي الهرم تواسي الزميل كمال مشعال المحامي لوفاة نجل سيادته
تم بحمد الله أفتتاح المركز الطبي الخيري لخدمة السادة المحامين وأسرهم ت: 37420548
تهنئة من القلب بعودة الزميل حسين الهجرسي بعد أداء مناسك العمرة
يتقدم الأستاذ/أحمد عبد الرازق بالشكر لكل  من وقف بجواره ويعاهد الجميع على مواصلة العطاء
مرحبا بالعضو الجديد الأستاذ الفاضل/ هاشم الزيادي المحامي





رئيس مجلس الإدارة

أحمد عبدالرازق عبداللطيف

أهداف الجمعية

مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة

» دعوي صحه توقيع
السبت 01 ديسمبر 2012, 7:59 pm من طرف يوسف سامح

» عايز اضمن حقي
الإثنين 23 أبريل 2012, 3:37 am من طرف يوسف سامح

» المصروفات المدرسية الملتزم بها الاب هى للمدارس الحكومية والمناسبة لقدرته
الثلاثاء 06 مارس 2012, 10:18 pm من طرف محمد راضى مسعود

» كيف يحصل مشترى العقار ووجود مستأجرين بعقود ايجار قديم وليس لديه عقود ايجاراتهم
الخميس 02 فبراير 2012, 5:40 pm من طرف عصام الحسينى المسلمى

» تسجيل عقد ابتدائي
الجمعة 13 يناير 2012, 9:30 am من طرف abrazek

» رمضان كريم
الخميس 28 يوليو 2011, 7:26 am من طرف admin

» lمصيف مطروح
السبت 11 يونيو 2011, 8:06 am من طرف abrazek

» لاغتصــــــــــــــاب
الخميس 26 مايو 2011, 3:53 am من طرف حسين عبداللاهي

» التعليمات العامة للنيابات بشأن التحقيق مع المحامين
الخميس 26 مايو 2011, 3:02 am من طرف حسين عبداللاهي

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الجمعة 01 أكتوبر 2010, 10:48 pm

يوليو 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


    الثقافة الجنسية من المنظور الاسلامي

    شاطر
    avatar
    حسين عبداللاهي
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 240
    نقاط : 707
    النشاط : 0
    تاريخ التسجيل : 14/09/2009
    العمر : 56

    الثقافة الجنسية من المنظور الاسلامي

    مُساهمة من طرف حسين عبداللاهي في الأربعاء 07 أكتوبر 2009, 9:08 pm

    الثقافة الجنسية في التصور الإسلامي:

    يؤمن المسلم بأن الله هو الخالق الواحد الأحد الذي خلق الكون والحياة وكرّم الإنسان بأن نفخ فيه من روحه، ثم ميزه عن باقي مخلوقاته بنعمة العقل مناط التفكير، وأنزل له الدين ليضبط حركة العقل ويوسع مداركه.. كما أعطاه حرية اختيار الدين بعد أن وضح له حكمة الأديان في حينها وختمها بالإسلام أكمل الرسالات "إن الدين عند الله الإسلام" –" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"..ويشكر المسلم ربه أن وضح وفصل له الإسلام من عقيدة وعبادة ومعاملات وتشريعات بما يضبط تفكيره واعتقاده وسلوكه وحياته بشكل متكامل ومتوازن، وجعل معيار القبول: التقوى "إن أكرمكم عند الله أتقاكم". والتصور الإسلامي للإنسان أنه روح وجسد معا، ومن ثم اهتمت التربية الإسلامية بمراعاة الجوانب الأساسية في تكوين المسلم منذ ميلاده مثل الجانب الإيماني، والخلقي، والعقلي، والجسمي، والجنسي، والاجتماعي..وحرصت على تطعيم الإنسان بالأمصال الوقائية في كافة الجوانب لتجنيبه المشكلات فيما يسمي بالتربية الوقائية، كما قدمت طروحات فريدة علاجية لأي مشكلة أو أزمة تواجه الإنسان، ذلك لأن التربية الإسلامية تستمد معطياتها من المنهج الرباني الفريد كماورد في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة "ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير".

    والتربية الإسلامية في اهتمامها بجوانب تربية وتزكية الإنسان لا تعرف التبعيض والنظرة الأحادية، بل تعمل جاهدة على تحقيق التناغم والتوازن والإنسجام بين كل هذه الجوانب، مثل الأواني المستطرقة..الجوانب كلها تتساند وتتعاون وتغذي بعضها بعضها لتدفع بالإنسان في طريق الاستخلاف سويا ناضجا متفردا على هدى من ربه وبصيرة "أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم".

    إنسان التربية الإسلامية يؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الأخر والقضاء والقدر بخيره وشره، ويتصل بالله عن طريق إقامة الشعائر عن طهارة حسية ونفسية وتدبر القرآن والكون ودوام الذكر والفكر..وتنعكس هذه الصلة المطمئنة "ألا بذكر الله تطمئن القلوب" على علاقته بالناس والكون والأحياء من حوله فيتمسك بالفضائل ومكارم الأخلاق وينأى عن الرذائل وسفاسف الأمور.. وهو في ذلك ينمي مدركاته العقلية بالمعرفة والعلم والسعي لعمارة الأرض، تعينه الصحة النفسية السوية مع عافية بدنية يعرف حقها "إن لبدنك عليك حقاً" كما في التوجيه النبوي على أداء واجباته الأسرية والمجتمعية بشكل متناغم وفعال حتى يصل إلى قمة العطاء والمسؤولية: الشهادة على الناس كافة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر "كنتم خير أمة أخرجت للناس، تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر.."

    انسان التربية الإسلامية مفطور مثل غيره من البشر على الجانب الغريزي..إنها فطرة ربانية أودعها الله إياه وتتعهدها التربية الإسلامية بالرعاية والعناية حتى تصل إلى المرحلة التي يستطيع بها وضعها في حلها فيثاب ويؤجر لدوام الإستخلاف وعمارة الأرض.

    التربية الإسلامية تؤكد على أهمية أن يستعد الوالدان لتربية الأبناء قبل أن يولدوا لمعرفة أفضل الأساليب والوسائل في جوانب التربية، خاصة التربية الوقائية لكافة الجوانب وبالأخص الجانب الجنسي، وفي اسلوب الحب والترغيب والتوضيح يتعلم الصغار آداب لمس الجسد واحترامه، وحدود العورة، واداب قضاء الحاجة واداب النوم، واداب اللعب مع الصغار مع البعد عن الاحتكاك الجسدي..وعندما يكبر الصغار قليلا هناك اداب اللباس، واداب الإستئذان واداب لإختلاط الجنسين واداب التفريق في المضاجع..كما أن هناك اجابات واضحة وعلمية عن الأسئلة والمخاوف والفضول المرتبط بالجنس تعطي للطفل حسب سنه ومدركاته (الجرعة على قدر الطلب والحاجة) ..وعندما يشارف الطفل سن البلوغ هناك شرح لوظائف جسم الإنسان والتغيرات التي ستطرأ عليه بشكل علمي ومبسط وطبيعي ليتقبل الطفل هذه التغيرات بشكل طيب ويعلم الأحكام الشريعة من طهارة وتكاليف المترتبة عليها، وهنا تبدأ التأكيدات على أهمية غض البصر والبعد عن المثيرات السمعية والبصرية ما أمكن، واعلاء الجانب الإيماني عن طريق التذكير برقابة ومعية الله، والصوم واستفراغ الطاقة فيما عمل او حرفة او اعمال البر، مع ربط الولد والبنت بالمساجد والصحبة الصالحة ودروس العلماء، وشغل أوقات الفراغ بما يعود بالنفع على الفرد وأسرته ومجتمعه إن تيسر، مع تشجيع اليافعين على ممارسة الرياضة وارتياد المعسكرات والرحلات والأنشطة التطوعية..كما تعمل التربية الإسلامية على تبصير هذه الشريحة بالعقبات المنهي عن الإقتراب منها وما تحمل من عواقب وخيمة: "ولا تقربوا الزنى" أو العلاقات المنحرفة الشاذة، وتفتح في المقابل الباب للتشجيع على الزواج للإحصان إن استطاع الفرد المقدرة، بل وحث المجتمع على تقليل موانع الزواج وتيسير سبله..

    وعندما يقبل الفتى أو الفتاة على الزواج توفر لهم التربية الإسلامية الجانب التثقيفى الخاص بتلك العلاقة النظيفة الجميلة التي امتن الله بها على عباده وجعلها آية من آياته " ومن اياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة"، فيعرف الزوجانالحقوق والواجبات لكل منهما، والحقوق والواجبات المستركة ويتعرفان على اداب تلك الصحبة والمعاشرة بالمعروف والإحسان لتبقى العلاقة الزوجية محفوفة بالعلم الصحيح ومصونة من الإبتذال والعبث والتدني: بل ان التربية الإسلامية حافلة بالنصوص من القرآن الكريم والسنة المطهرة توضح الثقافة الجنسية المشروعة بعيدا عن اللبس أو الفهم المغلوط كما افرد لذلك عبد الحليم ابوشقة الجزء السادس من موسوعته "تحرير المرأة في عصر الرسالة" على سبيل المثال هذه بعض ملامح ثقافتنا في الجانب الجنسي في مراحل الفرد المتعاقبة ولسنا في حاجة الى فرض الوصاية علينا من حد وتعليمنا كيف نحيا وخاصة في تلك الجوانب الأخلاقية التي تستمد معيارها مباشرة من القرآن الكريم والسنة النبوية كشأن ثقافتنا الإسلامية ككل متكامل..

    ان النقطة المفصلية بين ثقافتنا والثقافة الغالبة اليوم اننا نستمد مرجعيتنا من المنهج الرباني في الفكر والتصور، وهم يستمدون مرجعيتهم من النظريات والفلسفات الإنسانية المتعددة..

    نحن نؤمن بأن الإنسان لم يخلق عبثا، وان نموه مرحليا وطبيعيا من حقة علينا ومن سنة الكون، أما الحضارة أو الثقافة الغالبة فهي تخلط بين الأوراق وتنادي بتقديم ثقافة مرحلة لمرحلة وكأنها تعتسف النمو الطبيعي للإنسان وتنتزع براءته قسرًا تحت مزاعم الحرية وتقذف به إلى ممارسات بهيمية تحت مسمى الحرية الجنسية، دون النظر إلى العواقب الوخيمة لهذه القسوة على حياة الأفراد والمجتمعات والتي تعترف هي ذاتها بالإحصاءات المخيفة عن جراثيم الاغتصاب والأطفال اللقطاء والشذوذ والمخدرات والدعارة والطلاق والقتل والأمراض العصبية والنفسية والجنسية.

    إن الثقافة الغالبة اليوم وصلت إلى ذروة العلو في سفينة الحياة وهذا أعماها عن البصر في خروقات رعيبة في قاع السفينة، بل وتحلم أن تصيبنا هذه الخروقات وعن طريق وكلائها المحليين من مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والأجهزة التشريعية في البلدان المستهدفة تعمل جاهدة ومهددة أيضا لاختراق مؤسسة الأسرة عن طريق تصدير تلك المفاهيم والمصطلحات الفاسدة!

    لم يعد لدينا إلا المقاومة الثقافية وسيلة لمجابهة المشروع الغربي الضاغط، وهذه المقاومة تتطلب منا الوعي من مخططات الآخر وثقافته، وتجلية المفاهيم والمعتقدات في ثقافتنا وتقديمها للناس كافة. عبر وسائل الإعلام ومناهج التعليم وجهود العلماء والمفكرين والمخلصين من أبناء هذه الأمة التي تملك رصيدا فطريا هائلا لتبني المشروع الإسلامي الذي يحقق مزيد من الإنتشار والتأييد مقابل المشروع الغربي..ومن ابجديات المقاومة الثقافية أيضا الاهتما بالتربية الوالدية داخل اسرنا وتبصير المربيين والمعلميين بالخطر الزاحف على حصوننا الداخلية ورفع الوعي بمخططات الثقافة الغالبة

    لم يعد لدينا الا المقاومة الثقافية وسيلة لمجابهة المشروع الغربي الضاغط، وهذه المقاومة تتطلب منا الوعي والحذر من مخططات الأخر وثقافته، وتجلية المفاهيم والمعتقدات في ثقافتنا وتقديمها للناس كافة وهذا لن يتم إلا بتضافر جهود الِأسرة ومؤسسات المجتمع المختلف لتشكيل حائط الصد أمام الهجمة الوافدة، وتعزيز الدفاعات الثقافية لدى أبناء الأمة.

    يجب على الوالدين ا لانتباه إلى دورهما التربوي الكبير في تنشئة وتربية الأولاد على القيم والثقافة الإسلامية وإكسابهم الحصانة الفكرية والنفسية وتعزيز الهوية والانتماء إلى الإسلام كمنهج حياة، وتبصيرهم بالمخاطر التي تستهدف حاضرهم ومستقبلهم وتجنيبهم الانسياق وراء تلك الدعاوى الهدامة التي تحاصرهم إعلاميا وثقافيًا.

    وينبغي على مؤسسات التعليم أن تعمل جاهدة لترسيخ الثقافة الإسلامية عن طريق المناهج التعليمية العلمية والنابعة من هويتنا بعيدا عن الإملاءات والضغوط الخارجية التي تستهدف دائما تحويل مسار محتوى المناهج صوب الاهداف الغربية.. كما يقع على المعلم والقائمين بالأنشطة والضغوط الخارجية التي تستهدف دائما تحويل مسار محتوى المناهج صوب الأهداف الغربية.. كما يقع على المعلم والقائمين بالأنشطة المدرسية عبئًا كبيرًا في توصيل القيم والأهداف الإسلامية والانتباه إلى مخططات الغرب في الثقافة الجنسية وآليات تطبيقها لدى الصغار والشباب عن طريق الإعلام والثقافة والمناهج والمناشط المدرسية.

    كما نتمنى على العاملين في المؤسسات الصحية والأطباء توخي الحذر من مصطلحات ومفاهيم الصحة الإنجابية والجنسية الوافدة ومن مجالات تطبيقاتها في المراكز الصحية وتجمعات المراهقين في المدارس والنوادي.

    وهذا الأمر ينسحب على دور مؤسسات المجتمع المدني من أحزاب ونقابات وجمعيات أهلية ألا يغيب الوعي والتوعية من برامجها وأنشطتها خاصة أن تلك المؤسسات مستهدفة من قبل الثقافة الغالبة لترويج مبادئها ومخططاتها..

    أما عن دور وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية فهو من الخطورة بمكان، لأن ترويج مثل هذه الثقافات الخادعة عن طريق البرامج والإعلانات والدراما والقصة والمسلسل والفيلم يجد آذانا صاغية لدى عامة الناس التي لم ترزق من الوعي إلا القليل، وتسلم قيادة تشكيلها الثقافي إلى هذه الوسائل ذات الفاعلية الكبيرة.

    إن أبجديات المقاومة الثقافية تتطلب منا شحذ الهمم ونشر الوعي ووضع استراتيجيات طويلة المدى قادرة على صد وتفنيد الثقافة الغالبة، وباستطاعتها محاورة (الآخر) ومغالبة آرائه الفاسدة، وتعزيز المواقف الدفاعية، ولديها القدرة أيضاً على بناء إنسان العقيدة والفكرة والحياة.


    منقول من موقع الازهر

    هادى الحسن
    عضو ممتاز
    عضو ممتاز

    عدد المساهمات : 41
    نقاط : 94
    النشاط : 1
    تاريخ التسجيل : 01/11/2009
    العمر : 43
    الموقع : hadyelhassan@yahoo.com

    رد: الثقافة الجنسية من المنظور الاسلامي

    مُساهمة من طرف هادى الحسن في الإثنين 16 نوفمبر 2009, 9:37 pm

    أعزك الله يا أستاذ حسين وأكثر من أمثالك ،،،،،،

    أليس فى خلق الله تعالى عظمة ، فعظم الصنعة تدل على عظم الصانع ، فهذا الإله العظيم نظم دستور عظيم ، لتنظيم حياة صنعته فى الأرض ، فوالله لكل داء دواء ، ولكل مسألة جواب ، ولكل أمر سبيل من السنة أو الكتاب ، فالمنهج الإسلامى تحدى فى ذاته لكل المناهج ، فعظمة المنهج من عظمة مشرعه ، قال تعالى " لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة " فقد قضت سنته بداية من إختيار الأم ذات الدين ثم فى أدب الجماع بقوله عند إتيان الأهل تقول " اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا " فإن قدر بمولود لايقربه الشيطان أبداً ، ثم عند الولادة يؤذن فى أذنه اليمنى ويقيم الصلاة فى أذنه اليسرى ثم يسميه وخير الأسماء ما عبد وحمد ، ثم العقيقه وما ورد فيها من خيرات للمولود ، ثم نأخذ منه صلى الله عليه وسلم قوله فى شأن تربية الأولاد " لاعبوهم سبعاً وأدبوهم سبعاً وصاحبوهم سبعاً " صدق صلى الله عليه وسلم ويتخلل هذه المراحل زرع محبة الله ورسوله والقرآن والعفة والطهارة وكلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته أبعد ذلك خوف على الشباب أجارنا الله وإياكم شر الفتن ما ظهر منها وما بطن

    هادى الحسن المحامى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 يوليو 2017, 10:41 am