موقع عصري يهتم بشئون المحامين ( إصدار تجريبي )

جمعية خدمات محامي الهرم هي إحدى منظمات المجتمع المدني المشهرة طبقا للقانون رقم 84 لسنة 2002 تحت الأشراف المالي والأداري لوزارة التضامن الأجتماعي
جمعية خدمات محامي الهرم تواسي الزميل كمال مشعال المحامي لوفاة نجل سيادته
تم بحمد الله أفتتاح المركز الطبي الخيري لخدمة السادة المحامين وأسرهم ت: 37420548
تهنئة من القلب بعودة الزميل حسين الهجرسي بعد أداء مناسك العمرة
يتقدم الأستاذ/أحمد عبد الرازق بالشكر لكل  من وقف بجواره ويعاهد الجميع على مواصلة العطاء
مرحبا بالعضو الجديد الأستاذ الفاضل/ هاشم الزيادي المحامي





رئيس مجلس الإدارة

أحمد عبدالرازق عبداللطيف

أهداف الجمعية

مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة

» دعوي صحه توقيع
السبت 01 ديسمبر 2012, 7:59 pm من طرف يوسف سامح

» عايز اضمن حقي
الإثنين 23 أبريل 2012, 3:37 am من طرف يوسف سامح

» المصروفات المدرسية الملتزم بها الاب هى للمدارس الحكومية والمناسبة لقدرته
الثلاثاء 06 مارس 2012, 10:18 pm من طرف محمد راضى مسعود

» كيف يحصل مشترى العقار ووجود مستأجرين بعقود ايجار قديم وليس لديه عقود ايجاراتهم
الخميس 02 فبراير 2012, 5:40 pm من طرف عصام الحسينى المسلمى

» تسجيل عقد ابتدائي
الجمعة 13 يناير 2012, 9:30 am من طرف abrazek

» رمضان كريم
الخميس 28 يوليو 2011, 7:26 am من طرف admin

» lمصيف مطروح
السبت 11 يونيو 2011, 8:06 am من طرف abrazek

» لاغتصــــــــــــــاب
الخميس 26 مايو 2011, 3:53 am من طرف حسين عبداللاهي

» التعليمات العامة للنيابات بشأن التحقيق مع المحامين
الخميس 26 مايو 2011, 3:02 am من طرف حسين عبداللاهي

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الجمعة 01 أكتوبر 2010, 10:48 pm

نوفمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


    نحفظ القرآن استجابةً لأمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    اسامة دسوقى
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 183
    نقاط : 576
    النشاط : 0
    تاريخ التسجيل : 04/03/2010
    العمر : 39

    نحفظ القرآن استجابةً لأمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف اسامة دسوقى في الأربعاء 05 مايو 2010, 2:52 pm

    قال ابن كثير رحمه الله في قوله تعالى: "وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ" (آل عمران : 79 ) : (تعلمون أي تفهمون معناه وقرئ تعلمون (بالتشديد) من التعليم وبما كنتم تدرسون : تحفظون ألفاظه). وأورد القرطبي رحمه الله في "تفسيره" قولَ الضحاك رحمه الله : (لا ينبغي لأحد أن يَدَعَ حفظ القرآن جُهْدَه فإن الله تعالى يقول: ولكن كونوا ربانيين).
    وجاء الأمر النبوي العام لجميع الأمة بحفظ كتاب الله تعالى في حَدِيث حَسَن رواه الترمذي وابن ماجه رحمهما الله عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "تَعَلَّمُوا الْقُرْآنَ وَاقْرَءُوهُ فَإِنَّ مَثَلَ الْقُرْآنِ لِمَنْ تَعَلَّمَهُ فَقَرَأَهُ وَقَامَ بِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ مَحْشُوٍّ مِسْكًا يَفُوحُ رِيحُهُ فِي كُلِّ مَكَانٍ وَمَثَلُ مَنْ تَعَلَّمَهُ فَيَرْقُدُ وَهُوَ فِي جَوْفِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ وُكِئَ عَلَى مِسْكٍ". وفي قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "قام به" وقوله "تَعَلَّمَهُ فَيَرْقُدُ وَهُوَ فِي جَوْفِهِ" إشارة إلى أن المقصودَ من التعلم هنا الحفظُ.

    وقد كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من حرصه وإشفاقه على صحابته يغتنم مجالسهم ونواديهم لتذكيرهم بهذا الأمر، فعن عَلِيّ بْن رَبَاحٍ اللَّخْمِيّ رحمه الله قال سَمِعْتُ عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ الْجُهَنِيَّ رضي الله عنه يَقُولُ :كُنَّا جُلُوسًا فِي الْمَسْجِدِ نَقْرَأُ الْقُرْآنَ فَدَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَلَّمَ عَلَيْنَا فَرَدَدْنَا عَلَيْهِ السَّلَامَ ثُمَّ قَالَ : "تَعَلَّمُوا كِتَابَ اللَّهِ وَاقْتَنُوهُ -قَالَ:وَحَسِبْتُهُ قَالَ: وَتَغَنُّوا بِهِ- فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَهُوَ أَشَدُّ تَفَلُّتًا مِنْ الْمَخَاضِ مِنْ الْعُقُلِ" رواه أحمد والدارمي رحمهما الله.

    بل كان صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُنَوِّع أسلوب الدعوة إلى الحفظ، فيجلس تارة مع من يتعلم القرآن ليُظهر كرامتهم عند الله ومنزلتهم في قلب رسوله حضًّا منه على لزوم هذا الخير لا تهوينا من شأن الذكر والدعاء. فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ مِنْ بَعْضِ حُجَرِهِ فَدَخَلَ الْمَسْجِدَ فَإِذَا هُوَ بِحَلْقَتَيْنِ إِحْدَاهُمَا يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ وَيَدْعُونَ اللَّهَ وَالْأُخْرَى يَتَعَلَّمُونَ وَيُعَلِّمُونَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "كُلٌّ عَلَى خَيْرٍ هَؤُلَاءِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ وَيَدْعُونَ اللَّهَ فَإِنْ شَاءَ أَعْطَاهُمْ وَإِنْ شَاءَ مَنَعَهُمْ وَهَؤُلَاءِ يَتَعَلَّمُونَ وَإِنَّمَا بُعِثْتُ مُعَلِّمًا فَجَلَسَ مَعَهُمْ" رواه ابن ماجه رحمه الله.

    ويضرب تارة أخرى المثال من متاع الحياة الدنيا ليُعْلِمَهُم بما أعد الله من ثواب لمن ألزم نفسه بورد يومي من الحفظ ولو كان آيتين أو ثلاث.كان الحبيب يَدُلُّهم على محابِّ الله تعالى، ومنها إثبات العمل الصالح والدوام عليه وإن قلَّ. فعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ الْجُهَنِيِّ رضي الله عنه قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ فِي الصُّفَّةِ فَقَالَ : "أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ إِلَى بُطْحَانَ أَوْ الْعَقِيقِ فَيَأْخُذَ نَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ زَهْرَاوَيْنِ بِغَيْرِ إِثْمٍ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلَا قَطْعِ رَحِمٍ؟ قَالُوا: كُلُّنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ: "فَلَأَنْ يَغْدُوَ أَحَدُكُمْ كُلَّ يَوْمٍ إِلَى الْمَسْجِدِ فَيَتَعَلَّمَ آيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ نَاقَتَيْنِ وَإِنْ ثَلَاثٌ فَثَلَاثٌ مِثْلُ أَعْدَادِهِنَّ مِنْ الْإِبِلِ" رواه أبو داود في السنن والطبراني في الكبير والبيهقي في شعب الإيمان. وهو عند مسلم بلفظ فيعلم أو يقرأ.رحم الله الجميع. وروى الإمام أحمد رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أَيَفْرَحُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَنْقَلِبَ إِلَى أَهْلِهِ بِخَلِفَتَيْنِ؟ قَالُوا: نَعَمْ. قَالَ: "فَآيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَيَخْرُجُ بِهِمَا إِلَى أَهْلِهِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ خَلِفَتَيْنِ".

    وكان صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فبي حديثه إلى بعض أصحابه لا ينسى أن يَخُصَّ أفرادا منهم بالوصية والتذكير حتى يُبَلِّغَ الشاهدُ الغائبَ، أو لعل التخصيص يكون أوقع أثرا في النفس وأدعى للعمل والاستجابة. حكمةّ في الدعوة إلى الخير أوصى الله بها نبِيَّهُ الكريم، ولَنحن أحوجُ إليها في زمن تتجاذب فيه النفوسَ دواعي التكاسل عن الطاعات والتثاقلِ إلى سفاسف الأمور مع مثيرات الفتن والشهوات. فعَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ:قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يَا أَبَا ذَرٍّ لَأَنْ تَغْدُوَ فَتَعَلَّمَ آيَةً مِنْ كِتَابِ اللَّهِ خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تُصَلِّيَ مِائَةَ رَكْعَةٍ وَلَأَنْ تَغْدُوَ فَتَعَلَّمَ بَابًا مِنْ الْعِلْمِ عُمِلَ بِهِ أَوْ لَمْ يُعْمَلْ خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تُصَلِّيَ أَلْفَ رَكْعَةٍ" رواه ابن ماجه رحمه الله. وعن أبي أمامة رضي الله عنه أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله اشتريت مقسم بني فلان فربحت فيه كذا وكذا. قال : " ألا أنبئك بما هو أكثر منه ربحا ؟ قال : وهل يوجد ؟ قال : "رجل تعلم عشر آيات". فذهب الرجل فتعلم عشر آيات فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره. رواه الطبراني في الكبير والأوسط ورجاله رجال الصحيح. انظر رحمك الله في الحديث الثاني إلى أثر الحكمة في سرعة الاستجابة. اللهم ارزقنا ما رزقت أولياءك.

    وحتى يبقى الصحابة في ارتباط دائم مع الوصية بالقرآن تلاوة وحفظا وعملا نجده صلى الله عليه وسلم يجعله محور دعائهم بل ومفرج كروبهم ومذهب غمومهم. يدعو المؤمن بهذا الدعاء دبر الصلاة وفي أوقات ومواطن الاستجابة فلا ينفصل عن ذهنه المشتغلِ بهموم العيش، ولا عن قلبه العامرِ بأشواق الروح، ولا عن إرادته المتجهةِ نحو بناء الأمة، لا ينفصل عن كل ذلك تحديثُ النفس بجمع القرآن في الصدر. ويصيب المؤمنَ همٌّ وحزن فيفزع إلى صيدلية النبوة ليجد هذا الدعاء، وليتذكر بعد غفلة أنه مدعوٌّ لاستظهار كلام الله عن ظهر قلب، فينقلب من محنة الكرب بمنحة القرب، ويخرج من ضيق الهم إلى سعة الرضا والحب. روى الإمام أحمد رحمه الله عَنْ عَبْدِ اللَّه رضي الله عنهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا قَالَ عَبْدٌ قَطُّ إِذَا أَصَابَهُ هَمٌّ وَحَزَنٌ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَ حُزْنِهِ فَرَحًا قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَعَلَّمَ هَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ قَالَ أَجَلْ يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهُنَّ أَنْ يَتَعَلَّمَهُنَّ ". يقول الأستاذ عبد السلام ياسين معلقا على هذا الحديث في كتابه تنوير المؤمنات ج1ص361 : (تتوب واحدة وتسمع أن الدعاء النبوي يكشف الهم ويذهب الحزن.فتقرأه تعويذةً من التعاويذ، لا تتمعن فيه.الدعاء يُسأل الله به أن يجعل القرآن ربيع قلوبنا.ما دامت التائبة تقرأ الدعاء وتهجر القرآن تلاوة وحفظا ووردا يوميا فهي لم تَخْطُ الخطواتِ الضروريةَ ليكون القرآن ربيع قلبها.الخطوات التلاوةُ والحفظ والمداومة).

    ونظرا لما تختص به بعض سور القرآن من فضائل يوجه الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عنايةَ أصحابه إليها حتى تتصدر لائحةَ حفظهم وتلاوتهم فيجمعون بين أخذها ودَرْكِ فضيلتها. فعَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "تَعَلَّمُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ شَافِعٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تَعَلَّمُوا الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ تَعَلَّمُوا الزَّهْرَاوَيْنِ فَإِنَّهُمَا يَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ غَيَايَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ يُحَاجَّانِ عَنْ صَاحِبِهِمَا تَعَلَّمُوا الْبَقَرَةَ فَإِنَّ تَعْلِيمَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلَا يَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ" رواه الإمام أحمد رحمه الله. وعَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : "إِنَّ اللَّهَ خَتَمَ سُورَةَ الْبَقَرَةِ بِآيَتَيْنِ أُعْطِيتُهُمَا مِنْ كَنْزِهِ الَّذِي تَحْتَ الْعَرْشِ فَتَعَلَّمُوهُنَّ وَعَلِّمُوهُنَّ نِسَاءَكُمْ فَإِنَّهُمَا صَلَاةٌ وَقُرْآنٌ وَدُعَاءٌ" رواه الدارمي رحمه الله.

    كان حفظُ القرآن وتعلمه أولَ ما يُلَقَّن للوافد المهاجر ليتشرب في بداية توبته والتحاقه بالركب معنى قوله تعالى : "بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ" (العنكبوت : 49 ). فعَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رضي الله عنه قَالَ: (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُشْغَلُ، فَإِذَا قَدِمَ رَجُلٌ مُهَاجِرٌ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَفَعَهُ إِلَى رَجُلٍ مِنَّا يُعَلِّمُهُ الْقُرْآنَ) رواه الإمام أحمد رحمه الله.

    ولا يقف المربي العظيم عند مجرد الأمر والترغيب والحض، بل يتابع المشروع بكل اهتمام، ويستقرئ الصحابة – وخاصة حديثي العهد بالإسلام- واحدا واحدا. ففي حديث وفد عبد القيس الذي رواه الإمام أحمد رحمه الله ( ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَجُلًا رَجُلًا فَعَرَضْنَا عَلَيْهِ مَا تَعَلَّمْنَا وَعَلِمْنَا فَمِنَّا مَنْ عَلِمَ التَّحِيَّاتِ وَأُمَّ الْكِتَابِ وَالسُّورَةَ وَالسُّورَتَيْنِ وَالسُّنَنَ). وكان يُظْهر لصحابته حرصَه على أن يُتقنوا حفظهم لكتاب الله تعالى، ويسألهم عن درجة هذا الإتقان إمعانا في التأكيد. مِنْ ذلك قولُه لمن لم يجد ما يتزوج به : مَاذَا مَعَكَ مِنْ الْقُرْآنِ ؟ قَالَ مَعِي سُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا عَدَّهَا. قَالَ: أَتَقْرَؤُهُنَّ عَنْ ظَهْرِ قَلْبِكَ ؟ قَالَ نَعَمْ قَالَ : "اذْهَبْ فَقَدْ مَلَّكْتُكَهَا بِمَا مَعَكَ مِنْ الْقُرْآنِ" رواه البخاري ومسلم رحمهما الله.

    ثم لا يكتفي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالاستقراء بل يكافئ أهل الهمة والمسارعة إلى الخير، ويجعلهم أئمة وأمراء، ويُقَدِّمُهم على أشراف القوم وأسيادهم. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْثًا وَهُمْ ذُو عَدَدٍ فَاسْتَقْرَأَهُمْ فَاسْتَقْرَأَ كُلَّ رَجُلٍ مِنْهُمْ مَا مَعَهُ مِنْ الْقُرْآنِ فَأَتَى عَلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ مِنْ أَحْدَثِهِمْ سِنًّا فَقَالَ: مَا مَعَكَ يَا فُلَانُ؟ قَالَ: مَعِي كَذَا وَكَذَا وَسُورَةُ الْبَقَرَةِ.قَالَ: أَمَعَكَ سُورَةُ الْبَقَرَةِ؟ فَقَالَ: نَعَمْ. قَالَ :فَاذْهَبْ فَأَنْتَ أَمِيرُهُمْ. فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِهِمْ :وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا مَنَعَنِي أَنْ أَتَعَلَّمَ سُورَةَ الْبَقَرَةِ إِلَّا خَشْيَةَ أَلَّا أَقُومَ بِهَا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " تَعَلَّمُوا الْقُرْآنَ وَاقْرَءُوهُ فَإِنَّ مَثَلَ الْقُرْآنِ لِمَنْ تَعَلَّمَهُ فَقَرَأَهُ وَقَامَ بِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ مَحْشُوٍّ مِسْكًا يَفُوحُ رِيحُهُ فِي كُلِّ مَكَانٍ وَمَثَلُ مَنْ تَعَلَّمَهُ فَيَرْقُدُ وَهُوَ فِي جَوْفِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ وُكِئَ عَلَى مِسْكٍ" رواه الترمذي رحمه الله وقَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ.

    ويعي الصحابة رضي الله عنهم درس الحفظ فيكملون بعد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مسيرةَ الترغيب فيه، والتحذير من إهماله وهجره والاشتغال بغيره. فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه قَالَ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ مَأْدُبَةُ اللَّهِ فَخُذُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ فَإِنِّي لَا أَعْلَمُ شَيْئًا أَصْفَرَ مِنْ خَيْرٍ مِنْ بَيْتٍ لَيْسَ فِيهِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ شَيْءٌ وَإِنَّ الْقَلْبَ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ شَيْءٌ خَرِبٌ كَخَرَابِ الْبَيْتِ الَّذِي لَا سَاكِنَ لَهُ) رواه الدارمي رحمه الله. وعنه أيضا قال: ( إنما هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولا تشغلوها بغيره) رواه أبو نعيم رحمه الله في "حلية الأولياء".

    وتمضي السنوات ويُجمع القرآن في الصحائف، فيضعف لدى الناس داعي الحفظ وينصرفون عن الاستظهار ويعكفون على التلاوة بالنظر، فلا يروق هذا الأمر لسيدنا أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه الذي فَقِه فضيلة جمع كلام الله تعالى في الصدور حتى كَانَ يَقُولُ : (اقْرَءُوا الْقُرْآنَ وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ هَذِهِ الْمَصَاحِفُ الْمُعَلَّقَةُ فَإِنَّ اللَّهَ لَنْ يُعَذِّبَ قَلْبًا وَعَى الْقُرْآنَ) رواه الدارمي وابن أبي شيبة رحمهما الله.

    ويشاركه النداءَ سيدُنا عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه الذي فطن إلى أن حفظ آيات وسور الفرائض تجعل أحكام الشريعة في حمى من الضياع والتحريف وأقرب في الاستذكار، خصوصا مع شدة الحاجة إليها وعموم البلوى بها، فيقول: " تعلموا سورة البقرة وسورة النساء وسورة المائدة وسورة الحج وسورة النور فإن فيهن الفرائض" أخرجه الحاكم رحمه الله في المستدرك على الصحيحين وقال هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر 2017, 3:35 am