موقع عصري يهتم بشئون المحامين ( إصدار تجريبي )

جمعية خدمات محامي الهرم هي إحدى منظمات المجتمع المدني المشهرة طبقا للقانون رقم 84 لسنة 2002 تحت الأشراف المالي والأداري لوزارة التضامن الأجتماعي
جمعية خدمات محامي الهرم تواسي الزميل كمال مشعال المحامي لوفاة نجل سيادته
تم بحمد الله أفتتاح المركز الطبي الخيري لخدمة السادة المحامين وأسرهم ت: 37420548
تهنئة من القلب بعودة الزميل حسين الهجرسي بعد أداء مناسك العمرة
يتقدم الأستاذ/أحمد عبد الرازق بالشكر لكل  من وقف بجواره ويعاهد الجميع على مواصلة العطاء
مرحبا بالعضو الجديد الأستاذ الفاضل/ هاشم الزيادي المحامي





رئيس مجلس الإدارة

أحمد عبدالرازق عبداللطيف

أهداف الجمعية

مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة

» دعوي صحه توقيع
السبت 01 ديسمبر 2012, 7:59 pm من طرف يوسف سامح

» عايز اضمن حقي
الإثنين 23 أبريل 2012, 3:37 am من طرف يوسف سامح

» المصروفات المدرسية الملتزم بها الاب هى للمدارس الحكومية والمناسبة لقدرته
الثلاثاء 06 مارس 2012, 10:18 pm من طرف محمد راضى مسعود

» كيف يحصل مشترى العقار ووجود مستأجرين بعقود ايجار قديم وليس لديه عقود ايجاراتهم
الخميس 02 فبراير 2012, 5:40 pm من طرف عصام الحسينى المسلمى

» تسجيل عقد ابتدائي
الجمعة 13 يناير 2012, 9:30 am من طرف abrazek

» رمضان كريم
الخميس 28 يوليو 2011, 7:26 am من طرف admin

» lمصيف مطروح
السبت 11 يونيو 2011, 8:06 am من طرف abrazek

» لاغتصــــــــــــــاب
الخميس 26 مايو 2011, 3:53 am من طرف حسين عبداللاهي

» التعليمات العامة للنيابات بشأن التحقيق مع المحامين
الخميس 26 مايو 2011, 3:02 am من طرف حسين عبداللاهي

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الجمعة 01 أكتوبر 2010, 10:48 pm

يوليو 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


    و آسفاه !!!

    شاطر

    محمد راضى مسعود
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 58
    النشاط : 0
    تاريخ التسجيل : 10/09/2009

    و آسفاه !!!

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الجمعة 06 أغسطس 2010, 6:03 am

    لم يزرع حمدى خليفه
    وحده الاشواك حتى يجنى الجراح ولكن الاشواك ونباتات المر والحنظل والهالوك
    والحامول بدأت فى الظهور والتكاثر فى باطن نقابة المحامين منذ النصف
    الثانى من الثمانينات عندما دب الخلاف بين النقيب احمد ألخواجة وبعض أفراد
    مجلسه وبين بعضهم البعض والتراشق بالاحذية وإستعانة كل فريق بالصغار كوقود
    للحرب المشتعلة بينهم فضرب الصغير الكبير وإهتز الكبير الذى كانت ترتعش
    جنبات النقابة عند ظهوره ومن هنا نبدأ ضاعت القيم والمكتسبات وشعور الحياء
    والادب من الصغار وقدم الكبار تنازلات للصغار بدت صغيرة ثم تورمت فرأينا
    لاول مرة فى تاريخ النقابة بلطجية للحراسة ورأينا هتافات وتشابك ومشاجرات
    خرجت الى الشارع قلنا عليها فى حينها براكين النقابة ولكل غرض ولم يكن ذلك
    من أجل الصالح العام او ثورة من أجل كرامة المحامى والمحاماه وانما كانت
    صراع المقاعد الذى اتليت به هذه النقابة العريقة فضاعت فى خضم ركام الهوى
    والمصلحة الشخصية وحسبنا الله هذه الامراض والسقام التى أصابت هذا الصرح
    سببها الاساسى النقابيون والنقابيون للأسف لم يكن يعنيهم سوى المحافظة على
    الكرسى والبيه الأمين العام والبيه الوكيل والباشا أمين الصندوق التصرفات
    والمصروفات والاغداق حتى العلاج كان يدور فى هذا الفلك وفى خضم ذلك تاه
    الجزء الاكبر من الشباب بعد إفتقادهم القدوة فلم يجدوا من يحتضن ولم يجدوا
    من يعلم ووجد البعض منهم من يربيهم لكى يكونوا ميليشيات له وقد ينتقلون
    لغيره فالمسألة صارت إحترافية لا هواية والسبيل الى رضائهم هو الاغداق
    عليهم بالمال والعطايا من باب الاعانات النقابيه فأصبح هذا الجزء منسوبا
    للمحاماه إسما يضاف لكل ما سبق الانفلات اللامعقول فى القيد منذ هذه
    الفترة فحتى نهاية النصف الاول من الثمانينات لم يكن عدد المحامين يزيد عن
    الخمسين الف من سنة 1912 وحتى هذا التاريخ 85 ومنه حتى ألان اصبح عدد
    المحامين 450 الف أى بواقع محام لكل 200 مواطن لوكان عدد أهل المحروسة 90
    مليون ومازال المسلسل الاسبوعى مستمر وقلاب كلية الحقوق يرمى قلبتين بمبنى
    النقابة مقابل قلبه وحيدة تتفرق على عموم المصالح الاخرى والكل وبالاخص
    النقابيون لايعنيهم هذا الامر من قريب أو من بعيد حتى وصل بنا الحال الى
    مانحن فيه واصبح مجلس النقابة مكون من عدد يقارب عدد تلاميذ مدرسة الصنايع
    شعرت الجمعية العمومية بالخطورة فانتفضت واسقطت فريق المعلمين وجاء فريق
    الاخوان حاول هذا الفريق تنظيم العمل وترتيبه وتوحيد النظم ولكن لم يدم
    ذلك طويلا وجاءت الحراسة ثم انتهت الحراسة وبدأنا فى شطر النقابة الى
    شطرين القوميين والاخوان وأصبحت فزاعة الاخوان هى الفلك الذى يبحث له عن
    مخرج لن يتم تشكيل هيئة المكتب الاكما شئنا وليكن هناك أمين عام مساعد
    وأمين صندوق مساعد ومساعد للمساعد وإلا فلا تشكيل ولاإجتماع وليتوقف العمل
    ثم الصرف بالارادة المنفردة دون توريد الحصيلة للبنوك ثم فكر المفكرون من
    أجل تلك الفزاعة فليتم تعديل القانون وتمثيل الكليات حتى نسقط الاخوان
    ونجح التعديل وسقطت نقابة المحامين وسيظل التقزم يلازم هذه النقابة إلا
    إذا صحت ضمائر النقابيين وتنازلوا عن صالحهم الشخصى من أجل الكيان الذى
    قدمهم واظهرهم وعرف الناس بهم فليتوحد الجميع ولينظروا للتردى الذى وصلنا
    اليه بعين الحق والعدل وبعين المحب للوطن إن كان هذا يرضيه فلنستمر عليهم
    وعلينا أن نتفق على تعديل القانون وتعديل شروط الترشيح وليكن الترشيح
    لدورة وحيدة أو دورتين على الاكثر حتى يتجرد المختارون ولايميلوا عن الحق
    ويحافظوا على المال العام كما يجب أن يكون عليه الرجل المعتاد علينا جميعا
    أن نفكر كيف نخرج مما وصل اليه حالنا لأننا وفى الحقيقة كلنا فى الهم شرق
    ألا نستفيق قبل أن يأتى وقت لايفيد فيه الندم ... ياقوم يا أيها النقابيون
    منذ عهد النقيب أحمد الخواجة إلى الآن كلكم مسئول عما وصلت إليه نقابتكم
    كلكم ساهمتم فى هذا الاعوجاج وهذا السلوك المنحرف لا تستغربوا من تربص
    الصغار لضرب الكبار أو تحريض الكبار للشباب لضرب بعضهم فهذه بضاعتكم ردت
    إليكم فمن يزرع الشوك لايجنى سوى الجراح !!!!

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 22 يوليو 2017, 6:50 am